كارولينا


ماتشادو دي أسيس

العسل ، عند سفح السرير الأخير
بينما تستريح من تلك الحياة الطويلة ،
ها أنا آتي وآتي ، عزيزي المسكين ،
تجلب لك قلب الرفيق.

هذه المودة الحقيقية تنبض
أنه بالرغم من كل القراءات البشرية ،
جعل وجودنا مرغوبًا فيه
ووضع العالم كله في زاوية.

أحضر لك الزهور – الحطام المقطوف
من الأرض التي رأينا نمر معا
والآن الموتى يتركنا ويتفرقون.

هذا أنا ، إذا كان لدي عيون سيئة
تصاغ خواطر عن الحياة ،
هم أفكار ذهبت وعاش.

Deixe um comentário

Preencha os seus dados abaixo ou clique em um ícone para log in:

Logotipo do WordPress.com

Você está comentando utilizando sua conta WordPress.com. Sair /  Alterar )

Foto do Google

Você está comentando utilizando sua conta Google. Sair /  Alterar )

Imagem do Twitter

Você está comentando utilizando sua conta Twitter. Sair /  Alterar )

Foto do Facebook

Você está comentando utilizando sua conta Facebook. Sair /  Alterar )

Conectando a %s